الخميس، 30 أبريل، 2009

مقتطفات

بسم الله الرحمن الرحيم
الزملاء الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أقدم لكم هذه المجموعة من المقتطفات وأرجو من الله عز وجل أن ينفعنى وإياكم بها كثير النفع والإفاده.

· ما الحياة؟ سئلت أم: ما الحياة؟ فقالت: إنها ضحكة طفلى، وسئلت الشمس :ما الحياة؟ قالت: ظلام ينتظرنى أبدده بنورى، وسئلت نحلة: ما الحياة؟ قالت زهرة وعسل ،وسئل المطر: ما الحياة؟ قال: أرض جرداء تنتظر قطراتى بلهف وشوق. وهكذا نجد أن كل شئ خلق لغاية وهدف إلى جانب العباده ونحن أيضاً لم يخلقنا الله سدى فعلى كل منا أن يعرف ما هى الغاية التى خلق لأجلها وما الذى عليه أن يفعله فى الوسط المحيط به .
· الله يكفيك. قال حاتم الأصم لرجل أتاه يستنصحه: "الزم بيتك فإن أردت الصاحب فالله يكفيك، وإن أردت الرفيق فرفيقك رقيبك، وإن أردت الدنيا فالقرآن يؤنسك وذكر الموت يعظك".
· ثمانية أمور. سئل الإمام الشافعى - رضى الله عنه – عن ثمانية أمور: واجب وأوجب، وعجيب وأعجب، وصعب وأصعب، وقريب وأقرب، فأجاب الإمام قائلاً : " من واجب الناس أن يتوبوا لكن ترك الذنوب أوجب والدهر فى صرفه عجيب وغفلة الناس عنه أعجب والصبر فى النائبات صعب ولكن فوات الثواب أصعب وكل ما ترتجى قريب والموت دون ذلك أقرب"
· مكارم الأخلاق. سئلت أم المؤمنين عائشة - رضى الله عنها - عن مكارم الأخلاق "فقالت: مكارم الأخلاق عشر: صدق الحديث، وصدق اللسان، وأداء الأمانة، وصلة الرحم، والمكافأة بالصنيع، وبذل المعروف، وحفظ الذمام للجار، وحفظ الذمام للصاحب، وإكرام الضيف، والحياء".
· أخلص العمل وأصوبه. سئل الفضيل بن عياض - رحمه الله - ما أخلص العمل؟ وما أصوبه؟ "قال: إن العمل إذا كان خالصاً ولم يكن صواباً لم يقبل، وإذا كان صواباً ولم يكن خالصاً لم يقبل حتى يكون خالصاً صواباً، والخالص أن يكون لله والصواب أن يكون على السنه".
· من السهل ومن الصعب. من السهل أن تخسر صديقاً، ولكن من الصعب أن تسترده. من السهل أن ترى الناس على حقيقتهم، ولكن من الصعب أن ترى نفسك على حقيقتها. من السهل أن تحب الناس، ولكن من الصعب أن تجبر الناس على حبك.
· عمل لا قول. وعظ رجل الخليفة المأمون العباسى فأصغى إليه منصتاً فلما فرغ قال الخليفة:" قد سمعت موعظتك، فأسأل الله عز وجل أن ينفعنا بها وبما علمنا، غير أننا أحوج إلى المعاونة بأفعال من المعاونة بالمقال فقد كثر القائلون وقل الفاعلون".
وإلى لقاءً أخر
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الثلاثاء، 14 أبريل، 2009

البدايه

بسم الله الرحمـن الرحيم
البدايه......... السلام عليكم ورحمة الله وبـركاته
إخوانى وأخواتى الأعـزاء,تردت كثيراً فى بدء حديثى معكم وفى كيفية البدء ,ولكـن تركت يدى تكتب ما تشاء. أولاً:أريد أن أتحدث لما اخترت اسم "فقه الحياة" لمدونتى ربما يكون جاء هذا الإسم بالصدفة ولكنه جاء موافقاً تماماً لما أريده وما يدور فى رأسى فالحياة بطبيعتها مثل العلم الذى له منهج وأصول وهذا العلم له فقه يوضحه ويبينه للناس ليتمكنوا من فهمه وإدراكه بمفهومه الصحيح ,فما أسهل الحياة لو استطعنا معرفتها وفهمها فهماً صحيحاً ,وهذا الفهم الصحيح للحياة يأتى مـن خلال معرفة لما نحن خلقنا وما هو دورنا فى الحياة وما علينا من واجبات وما لنا مـن حقوق وهذه التساؤلات وغيرها الكثيـر لن نجد لها إجابة إلا فى مصدريـن جميعنا يعرفهم معرفة جيدة ألا وهما كتاب الله وسنة رسوله"صلى الله عليه وسلم" . وهنا أريد أن أذكر بأهم الأمور التى يجب علينا معرفتها فى حياتنا وأجد كثيراً منا غافل عن هذا الأمر أو يقوم بجزء منه ويترك الباقى وهذا الأمر هو سبب وجودنا فى هذه الحياة وهو الذى خلقنا من أجله الله سبحانه وتعالى وهذا الأمر هو عبادته سبحانه وتعالى فحياتنا بكل ما تحتويه من أمور وما نحن فيه الاَن يدور حول هذا الأمرفنحن لم نخلق لنلهو ونلعب فقط فكل ما نفعله من أمور بعيداً عن عبادة الله يسمى لعباً ولهو,فيجب علينا أن نضع أنفسنا فى مكاننا الذى خلقنا من أجله فى هذه الحياة فعلى سبيل المثال الغرفه لوترك كل شىء فيها مبعثراً وفى غير مكانه نجد صورتها أبشع ما يمكن والجلوس فيها يسبب لنا الضيق على العكس تماماً لو كل شىء وضع فى مكانه ينشرح صدرنا بالجلوس فيها ولننظر إلى الاَله فى المصنع لو استخدمت لغير ما صنعت له لفسدت كذلك الإنسان فى الحياة لو سار فى طريقاً فى غير ماخلق له وفعل أشياء منافيه لسبب وجوده واتبع هواه وشيطانه لفسد وأفسد أيضاً ويبيت من أتعس الخلق وأشقاهم فى الحياة ولينتظر الهلاك وبئس المصير,على العكس تماماً من الإنسان الذى يؤدى ماعليه من حقوق تجاه ربه وعبده حق عبادته لنال الرضا كل الرضا من ربه سبحانه وتعالى ويصبح كأنه ملك الدنيا بما فيها بيدية ,ولو نحن ادينا ماعلينا سوف نستطيع فهم الحياة بكل معانيها وبفقهها .
وأحد الأمور الأخرى التى علينا معرفتها فى الحياة هو أننا خلفاء الله فى الأرض وأن الله جعل الأرض أمانة فى أعناقنا وأن تعمير الأرض والمحافظة عليها من واجبنا وأحد أوجه عبادة الله . وأخيراً أريد أن أقول أن هدفى من هذه المدونه هو طرح ودراسة جميع الأمور الموجوده فى حياتنا والتفكر فيما حولنا وفى العالم الذى نعيش فيه والمساعده بقدر الإمكان فى تعمير الأرض والسير فى أى أمر بشرط أن يندرج تحت طاعة الله عز وجل. وإلى لقاءً قريب والسلام عليكم ورحمة من الله وبركات

الثلاثاء، 31 مارس، 2009

اصدقائى المدونين : هذه مدونتى البسيطة اردت بها مشاركتكم افكارى واهتماماتى، واطمح ان تعتبرونى صديقا لكم، واتمنى ان لا اثقل عليكم تحياتى.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
أهلا بكم فى مدونة فقه الحياة.